تقاريرسلايدر

5 إرشادات للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة

كتبت: غادة سويلم

على الرغم من رفع الوعى بدمج ذوي الإعاقة فى المجتمع، إلا أن لا يزال بعض الأشخاص يخشون التفاعل مع الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة.

وعلى الرغم ايضًا، من مرور 60 عامًا على الأقل منذ أن بدأت حركة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الحديثة في العمل على تحقيق أهدفف الأشخاص ذوي الإعاقة، للاندماج الكامل، وقبولهم في المجتمع. بحسب تقرير نشرته “فوربس” الأمريكية”.

5 إرشادات للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة

وعلى الرغم من المكاسب الكبيرة في الحماية القانونية، وممارسات الخدمة المحدثة، وزيادة الوعي العام بالإعاقة في السنوات الأخيرة،  إلا أنه لا يزال الأشخاص غير المعاقين، لا يعرفون طريقة التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة.

فالتحيز ضد الإعاقة وعدم الراحة بين ذوى الإعاقة، لا يزالان يؤثران على الحياة اليومية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

لذلك تقوم الدول بتطوير القوانين لإحداث التغيير لمساعدة ذوي الإعاقة، وتهيئة الظروف للتكامل العملي والاجتماعي، لكنها لا تغير في حد ذاتها عقول الناس أو سلوكهم الشخصي.

وأن تكون “أكثر وعيًا” بالإعاقة والعيش والعمل مع المزيد من الأشخاص ذوي الإعاقة، يحتاج إلى المزيد من الإرشادات . كما أن معرفة المزيد عن التمييز ضد الإعاقة يمكن أن يثير قلق البعض منا.

فقد تشعر بالقلق من قول شىء قد يجرح مشاعر الشخص ذوي الإعاقة، كما تشعر بالقلق من استخدام الكلمات الخاطئة، والإساءة شخصياً إلى شخص ما. بل نخاف من الوقوع في محادثة غير مريحة لا يمكننا الخروج منها.

ربما يمكننا أن نفعل ما هو أفضل ، للآخرين ولأنفسنا ، إذا عدنا إلى بعض الأساسيات، التى تحكم التعامل مع ذوي الإعاقة.

كيف يمكن التعامل مع ذوي الإعاقة بالشكل الصحيح؟

5 إرشادات للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة
5 إرشادات للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة

وفيما يلي خمسة إرشادات عامة لإبقائك على المسار الصحيح عندما تكون في وضع يسمح لك بالتفاعل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، بما في ذلك الغرباء والعملاء وزملاء العمل وزملائك الطلاب والجيران والأصدقاء المقربين والعائلة.

  1. تصرف بشكل طبيعي ، كما تفعل في نفس الموقف مع شخص ليس لديه إعاقة.

لا تقيس تفاعلاتك وفقًا للإعاقة التي تراها أو تعتقد أنك تراها. إذا كنت ستتعامل مع شخص ما تقابله في الطابور للحصول على فنجان قهوة إذا لم يتم تعطيله، فتفاعل معه بشكل طبيعى ولكن يجب أن تراعى إعاقته. إذا رأيت شخصًا كفيفًا أو شخصًا على كرسي متحرك جالسًا بمفرده في كافتيريا مزدحمة، فتواصل معه وتحدث معه إذا كنت ستفعل الشيء نفسه مع شخص غير معاق في نفس الموقف.

أيضًا، لا تعامل الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة بشكل مختلف. لا تنظر بعيدًا أو تهرب من شخص يعاني من إعاقة واضحة لأنك تجده مزعجًا، ولا تبالغ في تبسيط حديث الطفل أو تستخدمه مع شخص يعاني من إعاقة ذهنية أو تنموية.

قد يكون من الضروري تعديل نهجك واستيعاب إعاقات معينة في وقت لاحق. لكن عندما تتعامل مع شخص معاق لأول مرة، فإن أبسط مبدأ ينطبق حقًا: عاملنا مثل أي شخص آخر.

  1. لا تطرح أسئلة شخصية

5 إرشادات للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة
5 إرشادات للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة

حاول أن تبتعد عن أى اسألة شخصية، مثل الحصول على تفاصيل حول حالة زواجهم أو وضعهم المالي أو صحتهم على المدى الطويل، وتفاصيل حول إعاقاتهم.

يمكنك أن تسأل بلباقة صديقًا مقربًا أو زميلًا أو جارًا عن إعاقتهم، إذا كان المكان والظروف مناسبة. وقد يكون هناك حاجة إلى حد ما إلى بعض المتخصصين في مجالات الطب والطوارئ والموارد البشرية لطرح أسئلة شخصية حول إعاقات الأشخاص أو الظروف الصحية. لكن هذه المواقف محدودة للغاية ومنظمة للغاية لحماية خصوصية الأشخاص ذوي الإعاقة.

هذا دليل على كيفية تعامل الغرباء وحتى الأصدقاء والعائلة مع الأسئلة الاستقصائية حول إعاقات شخص آخر. اسأل فقط عندما تعرف أن الشخص الآخر سيكون متقبلًا، وفقط إذا كان هناك سبب وجيه حقًا يتجاوز فضول شديد.

  1. خذ إشارات من كل شخص معاق تتفاعل معه ، واتبع قيادته.

لا تتشابه الإعاقات المختلفة مع من يعانون منها، ولا يعالجها الآخرون على حد سواء. لذا فإن أي قواعد أو إرشادات لما يحبه الأشخاص المعاقون وما لا يحبونه هي قواعد مؤقتة. يشترك الأشخاص ذوو الإعاقة من جميع الأنواع في العديد من الخبرات والتفضيلات ومضايقات الحيوانات الأليفة ، مثل التمييز ، والوعي المتزايد بالحواجز المادية .

لكن الأشخاص ذوي الإعاقة لديهم أيضًا وجهات نظر مختلفة حول قضايا إعاقة محددة. غالبًا ما نختلف بشأن أشياء مثل مصطلحات الإعاقة ، وما الذي يشكل مجاملة مرحب بها أو محرجة، وما إذا كنا نحب مشاركة تجارب الإعاقة مع الآخرين أم لا ، وكيف ننظر إلى العلاقة بين الأشخاص ذوي الإعاقة كمجتمع وأفراد يعتمدون على أنفسهم.

لذا ابدأ بالإرشادات العامة والمبادئ ، لكن استمع إلى ما يفضله أي فرد معاق. قبل كل شيء ، يجب ألا يحاول الأشخاص غير المعوقين على وجه الخصوص إقناع الشخص المعاق بفهم أو التعامل مع إعاقته بشكل مختلف. حتى لو كنت متأكدًا من أنك تفهم قضايا الإعاقة بشكل أفضل، فإن الجدال بشأنها يكاد يكون غير مناسب في التفاعلات اليومية.

  1. اعرض المساعدة إذا لزم الأمر ، ثم احترم الإجابة.

قد تكون هذه هي القاعدة الأساسية في آداب التعامل مع الإعاقة – ناهيك عن السلامة الأساسية.

كقاعدة عامة، من الجيد دائمًا تقديم المساعدة. لكن حاول قراءة الموقف أولاً. هل هناك ما يشير إلى الحاجة بخلاف إعاقة الشخص؟ هل تتم مطالبتك بالعرض لأنك تعتقد أنه يمكنك المساعدة حقًا، أو لأنك تشعر بأنك مضطر لأنك لا تستطيع تحمل مشاهدة شخص معاق يعاني؟

والأهم من ذلك، لا تتدخل إلا للمساعدة إذا كان الشخص المعاق يريد ذلك ويخبرك بذلك بوضوح وبشكل إيجابي. ثم اتبع دائمًا تعليمات الشخص المعاق حول كيفية المساعدة. نحن نعرف أفضل الطرق وأكثرها أمانًا للقيام بالأشياء. عادة ما تنشأ مشاكل تقديم المساعدة وقبولها عندما يعتقد الشخص غير المعاق الذي يقدم المساعدة أنه يعرف بشكل أفضل ما يحتاجه الشخص المعاق. لا تفعل هذا!

ومع ذلك ، فإن النهج الصحيح لا يضمن نتيجة مرضية. إذا كان الشخص المعاق يستجيب بغضب لعرض المساعدة، فلا تأخذ الأمر على محمل شخصي. سيكون من الرائع لو كان الجميع مهذبين كل يوم وفي جميع المواقف. لكن الأشخاص المعاقين ليسوا ملزمين بأن يكونوا ودودين تمامًا أكثر من أي شخص آخر. إذا تلقيت استجابة سيئة أو مخيبة للآمال، اتركها واسترخي. لا يوجد شيء يمكن كسبه فعليًا بالاعتراض أو اتخاذ موقف دفاعي.

  1. لا تحاول التقليل من إعاقة شخص من ذوي الإعاقة

ذوي الإعاقة

من أكثر الطرق شيوعًا التي يحاول بها الأشخاص غير المعاقين أن يكونوا لطفاء مع الأشخاص ذوي الإعاقة هي إخبارنا بطريقة ما أن إعاقتنا ليست ملحوظة أو مهمة.

يرغب معظم الأشخاص ذوي الإعاقة في أن يلاحظوا ويعرفوا بأكثر من مجرد إعاقتهم. لكن معظمنا لا يريد تجاهل إعاقاتنا أو التغاضي عنها أو التقليل منها أيضًا.

تعليقات مثل ، “لا أظن أنك معاق” ، “إنه لأمر رائع ألا تدع إعاقتك تعيقك ،” و “لقد تغلبت على إعاقتك بشكل جميل للغاية”، ببساطة لا تصدق على هؤلاء منا الذين يعيشون مع إعاقاتنا كل يوم. لا يهم مدى صدقك في المجاملة – فهذه الأنواع من التعليقات ليست ببساطة ما يحتاجه معظم ذوي الإعاقة، أو يريدون سماعه.

يمكن أن تكون هناك أسباب عملية لماذا من المهم بالنسبة لهم أن يتم تعريفهم بوضوح والاعتراف بأنهم من ذوي الإعاقة. إذا لم يكن هناك شيء آخر يمكن أن يساعد الآخرين على توقع الحواجز والاحتياجات التي قد تنتظرنا. يفخر الكثير من ذوي الإعاقة أيضًا بكونه معاقًا ، ويعتبرون الإعاقة جزءًا مهمًا من هويتهم.

هذه ليست سوى المبادئ التوجيهية الأساسية للتفاعل الجيد مع الأشخاص ذوي الإعاقة. ولن يتم إصلاحها من خلال التفكير البسيط واللباقة بين الأفراد.

تكمن قيمة التفاعلات الأكثر سلاسة واحترامًا مع الأشخاص ذوي الإعاقة في جودة التفاعلات نفسها، والتجارب الأفضل لجميع المشاركين.

لمتابعة أخبار موقع نساعد عبر  google news اضغط هنـــــــــــا ، صفحة موقع نساعد على الفيسبوك اضغط هنـــــــــا  وموقع تويتر اضغط هنــــــــــــــا 

اقرأ أيضًا

بشرى لذوي الاحتياجات الخاصة .. تسجيل أول مصري دواء لعلاج ضمور العضلات

لجنة ذوي الإعاقة بروتاري: إصدار 1536 بطاقة رعاية صحية وخط ساخن للاستفسار

مقالات ذات صلة

ما تعليقك على هذا الموضوع ؟ ضعه هنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!