تقاريرقصتي

بطل من متلازمة داون.. حصل علي أكثر من 400 ميدالية في السباحة وألعاب القوي

والدته تقول: توليت تربيته بمفردي منذ وفاة والده بعمر 6سنوات حتي أصبح بطل"

كتبت: صفا بكري

دائما ما يبهرنا أبطال من ذوي الهمم وخاصة من أصحاب متلازمة داون، بقدراتهم ونشاطتهم وحياتهم الطبيعية، فمن بطولاتهم تقف لهم احتراما وإجلالا عما يصنعوه ويفعلوه في معيشتهم.

بطل من متلازمة داون.. حصل علي أكثر من 400 ميدالية في السباحة وألعاب القوي

بطل من متلازمة داون.. حصل علي أكثر من 400 ميدالية في السباحة وألعاب القوي

واليوم.. أنتم أمام قصة بطل مصرى يجب أن يتم تتويجه في كل وقت، تروي والدة البطل “طارق ولاء” قصته لنساعد، وتقول بأن طارق ولد بمتلازمة داون. وتنتج عن تغير في الكروموسومات، حيث توجد نسخة إضافية من كروموسوم 21 أو جزء منه في الخلايا.

وكما هو معروف للجميع بالطفل المنغولي وهي مجموعة من الصفات الجسدية والنفسية الناتجة عن مشكلة في الجينات وهي تحدث في مرحلة مبكرة ما قبل الولادة. ويكون للأولاد الذين يعانون من هذه المتلازمة ملامح مميزة في الوجه، وقد يعانون من إعاقات ذهنية بدرجة بسيطة.

البطل طارق ولاء وتحدى مرض متلازمة داون 

بطل من متلازمة داون.. حصل علي أكثر من 400 ميدالية في السباحة وألعاب القوي

استطاع البطل طارق ولاء من ذوي الهمم” 31 عاما”، أن يضع اسمه في الكثير من البطولات والحفلات والفوز بمراكز كثيرة في لعبة السباحة، ليثبت أن إعاقته لم تقف في حياته وبطولاته.

وتستكمل حديثها عن بطلها الرياضي، بأنه في بداية عمره لم يتواجد مدارس مخصصة للداون غير الأيام الحالية، بدأت جلسات تخاطب معه لكي يندمج في المجتمع وهو في عمر سنتان، متابعة بأنها جعلته يدرس وهو في مرحلة الحضانة عدة سنوات سواء في المرحلة الأولي منها أو الثانية، لكي يستوعب أكثر المواد الدراسية.

بطل من متلازمة داون.. حصل علي أكثر من 400 ميدالية في السباحة وألعاب القوي

تقول: توليت تربيته بمفردي بعد وفاة والده بعمر 6سنوات، وكان ” خاله” رحمه الله يساعدني في تربيتي، فهو من علمه كل شئ، بأنه كيف يتعامل مع الناس، كيف يتكلم، كيف يعاملهم بأسلوب مهذب.

وتتابع قائلة: “بدأ دخوله في النادي وهو في سن 9 سنوات، واشترك في ألعاب قوي ولعبة السباحة، عندما كان الاتحاد يسمح أن اللاعب يمارس أكثر من لعبة”.

تقول بأن طارق عندما كبر بدأت مدارس الدمج تظهر أكثر، وبالطبع تم دخوله فيها أول ما تم ظهورها في المجتمع، وكان يتم التدريس فيها بمواد كثيرة مثل مادتي العلوم والرياضة باللغة الانجليزية والمواد الاجتماعية، وكان” طارق” لم يقدر علي استيعابهم نهائي لأنه لم يتعلمهم، فتم رفضه من المدرسة، ورفضه من عدة مدارس للدمج.

بطل من متلازمة داون.. حصل علي أكثر من 400 ميدالية في السباحة وألعاب القوي

بدأ يتأثر وحزن كثيرا علي ما حصل، فاتجهت لجمعية الحق في الحياة، وقالوا لي” لما نختبره ونشوف قدراته”، فكان دخول المدرسة فيها صعب للغاية، ولكنه اجتاز الإختبارات.

وأوضحت بأنه” تم الاستعانة به في أي حفلات يقومون بها، وتم أتخاذه كواجهة مشرفة للمدرسة آنذاك، فاستعانوا به حينما جاء وفد من إيطاليا للمدرسة.

وعن الإنجازات الرياضية التي حققها البطل في عدة ألعاب، كشفت والدته عنها،وقالت حقق بطولات في لعبة الرمح والجلة والجري، ولكن عندما قام الاتحاد الرياضي فصل الألعاب عن بعضهم، فاتجه لممارسة السباحة فقط.

بطولات كبيرة استطاع البطل طارق ولاء من متلازمة داون الحصول عليها

وتوجه والدة البطل طارق ولاء،  الشكر لكل مدرب قام بتدريبه وكان بالأخص مدرب تلسباحة، فهو تعب كثيرا معه . كما حقق فيها أكثر من 400 ميدالية، وحصل علي عدة مراكز ما بين الأول والثاني في ألعاب القوي والسباحة وكان أخر بطولة في الشهر الماضي.

البطل طارق ولاء
البطل طارق ولاء

لم يقف طارق عن ممارسة السباحة فقط، فاتجه لتعليم الرسم والنحت وتصنيع الشموع، وهو أيضا من مشتركين مؤسسة اولادنا وكان بيذهب ويقوم بعمل أشياء كثيرة فيها، ولكن منذ جائحة كورونا، وكانت الحياة مغلقة، فتم توقف العمل فيها، ولكن قد تم مقابلتهم عن طريق تطبيق ” زووم”، لمتابعة أنشطتهم، وإما عن ميوله فليست عدوانية، وميوله الأكاديمية تعتبر بسيطة واستيعابه قليل.

وتقول عنه “هو منظم كثيرا فيقوم بترتيب حجرته بمفردته وأشيائه الشحصية، وترتيب ملابسه، وبيقوم بمساعدتي في ترتيب المنزل أيضا.

قدم في حفل السنة الماضية بتواجد وزيرتي الثقافة والتضامن الإجتماعي الدكتورة ايناس عبد الدايم، الدكتورة نيفبن القباج، ووزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، وقام بأداء رقصة صعيدية في الحفل، وأدي لتفاعل شديد مع الناس. ومنذ سنتين سافر أمريكا لعمل عروض وقام بأداء الرقص الصعيدي والإسكندراني.

مشاركة بطل من متلازمة داون فى معرض ديارنا

وأخيرا في معرض” ديارنا” الذي أقيم الشهورالماضية، قام برسم “التي- شيرتات” ومكتوب عليها كلمة ديارنا.

واختتمت حديثها” بأن أولاد ذوي الهمم بيقوموا بعمل مجهود أكثر من الأسوياء، بيقدروا يتجهوا في كل مكان، وعندهم حب وصبر كبير أنهم يعرفوا ويدرسوا في مجالات كثيرة، فأحب أقول لكل الناس بأنهم يعاملوهم معاملة مثل الأشخاص السوية لأنه لم ينقصهم شئ.

لمتابعة أخبار موقع نساعد عبر  google news اضغط هنـــــــــــا ، صفحة موقع نساعد على الفيسبوك اضغط هنـــــــــا  وموقع تويتر اضغط هنــــــــــــــا 

اقرأ أيضًا

برلماني: ذوي الإعاقة لا يجدون فرص عمل

لذوي الاحتياجات الخاصة .. مجلس النواب يطالب بإعداد قائمة بالمشروعات الصغيرة المناسبة

مقالات ذات صلة

ما تعليقك على هذا الموضوع ؟ ضعه هنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!