سلايدرمقالات

الدكتور عثمان عرفات يكتب .. دور تكنولوجيا المعلومات بتطوير مهارات ذوي الهمم

 

مع بداية القرن الحادي والعشرين وثورة الاتصالات والمعلومات أصبح تأثيرها واضحا على العالم فأصبح العالم يشهد ثورة معرفيه وتكنولوجية هائلة، تلك الثورة التي نتج عنها العديد من التقنيات الحديثة التي وفرت على الانسان كثيرا من وقته وجهده، وتحمل هذه التقنيات من إيجابيات يستطيع بعض الافراد من ذوي الاحتياجات الخاصة الاستفادة منها وتنمية مهاراتهم مما يتيح لهم الحصول على فرصة عمل تتناسب مع قدراتهم.

تمثل قضية ذوي الاحتياجات الخاصة وتأهيلهم لتعايش في المجتمع وتطوير مهاراتهم تحدياً كبيراً، لأن قضيتهم ليس مجتمعية أو دولية فقط بل هي إنسانية ودينية في المرتبة الأولي، فحقهم علي الدولة والمجتمع الاهتمام بهم واكتشاف الموهوبين ورعايتهم، ويحتاج هذا الموضوع الي استنفار تام من جميع المؤسسات في القطاع العام والخاص لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير القاعات المجهزة التي تتناسب مع قدراتهم الخاصة والبرامج التدريبية الحديثة التي تتناسب مع سوق العمل حتى يستطيعوا المنافسة والحصول على فرصة عمل.

تم عمل بحث علمي ونشره بتاريخ 12/11/2020م في المؤتمر العلمي (ذوي الاحتياجات الخاصة وثورة التكنولوجيا والمعرفة) في هذا الموضوع وكيفية الاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في تطوير مهارات الفئات الخاصة وتأهيلهم لسوق العمل، كذلك تحديد نوعية البرامج المستخدمة لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.

وكانت التوصيات لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة:

1-  لحل مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة في مصر بناء (نظام الالكتروني) شامل يتم تسجيل جميع بيانات ذوي الاحتياجات الخاصة حتى تستطيع الدولة تحصر عددهم وتحدد البرامج والخدمات التي يمكن تقديمها لهم والدعم لهم ويكون هناك ملف يتم تسجيل كل ما يخص كل فرد والانشطة وجميع الخدمات من مؤسسات الدولة المختلفة.

2-  تولي الاشراف على تنفيذ وإدارته متخصصين من الاصحاء ومن ذوي الاحتياجات الخاصة حتى يتم تحديث وتطوير النظام بما يتوافق مع احتياجاتهم فهم أقرب لما يجدونه من خدمات وما يتطلعوا من الدولة توفيره لهم.

3-  عمل مراكز لتدريب وتطوير مهارات ذوي الاحتياجات الخاصة لتأهيلهم وتساعدهم في الحصول على فرصة عمل في كل جامعة وفي كل مجلس من مجالس المدن في كل مركز حتى يخدم ذوي الاحتياجات الخاصة في القري.

4-  وضع برامج تطويريه وخطة تنفيذيها لها في جميع محافظات الدولة في البرامج المهنية المختلفة لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.

5-  رعاية واكتشاف الموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة ومساعداتهم في تطوير مهاراتهم والاستفادة من طاقاتهم الايجابية نحو التمييز.

6-  على الدولة توسيع دائرة مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة في البرلمان وفي المجالس المحلية لتقديم الخدمات والمطالبة بحقوقهم بشكل مشروع.

 د. عثمان عرفات حسن مصطفي علوم الحاسب الآلي – تخصص أمن المعلومات 

متابعة أخبار موقع نساعد عبر  google news اضغط هنـــــــــــا ، صفحة موقع نساعد على الفيسبوك اضغط هنـــــــــا  وموقع تويتر اضغط هنــــــــــــــا 

اقرأ أيضًا 

تأمينات الإسكندرية ترفض صرف الجمع بين معاشين بأثر رجعى لمعاق حركيًا

رابط موقع الاستعلام عن أسماء المقبولين في تكافل وكرامة 2021 بالرقم القومي

مقالات ذات صلة

ما تعليقك على هذا الموضوع ؟ ضعه هنا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!